العودة   منتديات قطر توب , منتدى قطر توب , قطر توب , منتدى قطري خليجي عربي > ☆●°• ملتقى الأرواح في سماء قطر توب•°●☆. > .• الترحيب بالأعضاء الجدد .•

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-21-2019, 12:57 AM
دينا احمد دينا احمد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 107
افتراضي أشلاء صفقة.. وحطام استراتيجية

على الرغم من كل التفاؤل الصاخب والواثق الذى بشر به الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أصدقاءه العرب والإسرائيلين، تحت عنوان صفقة القرن، فإن الرجل لم ينج، أو لم تنج سياسته فى الشرق الأوسط من المصير البائس لسياسات كل أسلافه القريبين والبعيديين، مع وجوب الانتباه إلى أوجه الاختلاف الجذرية بين هذا الرئيس وبين أولئك الأسلاف فى الشخصية، والإطار المرجعى، وفى مستوى التحالف مع اليمين الصهيونى، ودرجة التماهى مع الأهداف الإسرائيلية.
إذا اتخذنا إعلان قيام إسرائيل نقطة البداية، فإن كل رئيس أمريكى حاول إيجاد حل شامل للصراع العربى الإسرائيلى، وللقضية الفلسطينية، وكلهم بدأوا بحماس وتفاؤل، وكلهم رضوا من الغنيمة بالإياب، إلا ريتشارد نيكسون، وجيمى كارتر، وجورج بوش الأب، الذين لم يحققوا سوى نجاحات جزئية، والذين لم يستطع أى منهم تطوير نجاحه الجزئى إلى تسوية شاملة.
بغض النظر عن عشرات الوقائع، وآلاف الصفحات من التحليل والتعليل، فإن
سكس نيك طحن*- صور سكس 2019*- صور سكس ساخنه*-*مشاهدة افلام سكس*- مص بزاز*- نيك اغتصاب*-*-*افلام سكس مصرى
السبب الرئيسى لهذا الفشل هو الرفض الإسرائيلى ــ السافر قليلا والمضمر كثيرا ــ للانسحاب من الضفة الغربية (الفلسطينية) بالدرجة الأولى، ولمبدأ قيام دولة فلسطينية مستقلة تضم الضفة وقطاع غزة، وبعبارة أوسع دلالة، فإن السبب هو عقيدة التوسع الإقليمى الصهيونية، أو ما يسمى بمشروع إسرائيل الكبرى.
نعود إلى ترامب، وهنا أيضا يستحسن تجاوز التفاصيل الصغيرة، وسيول التصريحات والوعود إلى جوهر مشروعه المسمى بصفقة القرن، وهو تحديدا تحقيق مشروع إسرائيل الكبرى بموافقة الأطراف العربية وتعاونها وتمويلها، والأهم أن يحدث ذلك بموافقة الفلسطينيين أنفسهم قيادة وشعبا مقيما ولاجئين، مقابل ما سماه الرئيس الأمريكى بالازدهار من أجل السلام، أى بالتركيز على تنمية المناطق الفلسطينية التى لا تريد إسرائيل ضمها، باستثمارات عربية خليجية، وتسهيلات أردنية ومصرية، وكل ذلك مصحوب بحملة ضغوط أمريكية مكثفة اقتصاديا وسياسيا ودعائيا على الجانب الفلسطينى.
وعلى الرغم من تركيز ترامب وفريقه على المدخل الاقتصادى للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية، وتكتمه هو وفريقه المختص على الشق السياسى للصفقة، فإنه لم يتحرج من اتخاذ قرارات وخطوات سياسية بالغة الأثر على التسوية المقبلة، وذلك بالاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لإسرائيل، وبالاعتراف بمرتفعات الجولان السورية أرضا إسرائيلية، وإعلان سفيره فى تل أبيب الموافقة على ضم مساحات كبيرة من الضفة الغربية لإسرائيل الكبرى.
نعلم أن الفلسطينيين رفضوا مشروع ترامب منذ اللحظة الأولى، مدركين جوهره الحقيقى، ونعلم أيضا أن رهان ترامب على أصدقائه الخليجيين للضغط على الجانب الفلسطينى أو غوايته قد فشل، ونعلم ثالثا أن الرفض الشعبى ثم الرسمى فى كل من الأردن ومصر لتلميحات حول تبادل مساحات كبيرة من
سكس محجبات سكس مساج سكس مصري نار*-*سكس مطلقات*- سكس منقبات*- سكس ناعم*-*-*افلام سكس مصرى
الأراضى لتسهيل صفقة القرن (أو مشروع إسرائيل الكبرى) قد أضاف سببا ثالثا ومهما للتأجيل المتوالى من جانب البيت الأبيض لإعلان الشق السياسى للصفقة المنتظرة، وإن تطلب الإخراج التذرع مرتين بالانتخابات الإسرائيلية العامة المبكرة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:20 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات